مكتبة اليقظة العربية رأس الخيمة

 

دورة .. علم نفسك مهارات التفكير

في إطار سلسلة الدورات التدريبية ذات العلاقة الوثيقة ببرامج وكتابات الدكتور ادوارد دي بونو رائد تعليم التفكير الإبداعي في العالم وبمناسبة ثمانينيتة التي يحتفل بها العالم الآن عقدت مكتبة اليقظة العربية دورة تدريبية بعنوان (علم نفسك مهارات التفكير) أعدها وقدمها الأستاذ زكريا أحمد عيد المستشار الثقافي والتربوي بالمكتبة.

بدأ المستشار الدورة بالإشارة إلى الآيات التي تحث الانسان على التفكير والتأمل في بديع صنع الله في الأرض والسماء في نفسه أيضا (الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله لعلكم تشكرون* وسخر لكم ما في السموات والأرض جميعا منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) سورة الجاثية، (وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون) سورة الرعد، وقال إن بعض آيات القرآن تعنف تعنيفا شديدا الذين لا ينظرون ولا يتفكرون (إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون) سورة الانفال.

كما أشار أيضا إلى بعض الأقوال المأثورة التي تتحدث عن أهمية التفكير ودوره الأساسي في حياة الفرد والجماعة، يقول الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت (أنا أفكر إذا أنا موجود) ويقول نابليون بونابرت (خذ الوقت الكافي للتفكير ولكن عندما يحين وقت العمل توقف عن التفكير ونفذ ما توصلت إليه) ويقول وليام شكسبير (لا شيء حسن أو سيء في حد ذاته، التفكير هو الذي يجعله هذا أو ذاك) ويقول الفيلسوف الإنجليزي جون لوك (القراءة تزود العقل بالمادة المعرفية، وحده التفكير يجعل ما قرأته جزءا من كيانك) أما الفيلسوف الأمريكي وليام جيمس فيقول (يستطيع الانسان أن يغير مجرى حياته إذا غير طريقة تفكيره).

ثم أوضح المستشار أن الهدف من الدورة ليس تعليم التفكير لأن الله سبحانه وتعالى قد خص الانسان وحده من بين خلقه بنعمة التفكير، ولذا فإن كل انسان يفكر، ولا يتوقف تفكيره، أو هذا النشاط العقلي الذي يقوم به المخ حتى أثناء النوم، ولكن الهدف هو تحسين نوعية التفكير لدى المتدربين داخل الدورة، وذلك عن طريق مجموعة من الأساليب التي تنظم عملية التفكير حتى يمكن استثمار قدرات الدماغ بأفضل طريقة ممكنة.

وبعد ذلك طرح بعض أساليب التفكير المعروفة للجميع مثل التفكير الناقد والعصف الذهني والاستبصار والتفكير الاستراتيجي وغيرها وتمت مناقشتها من قبل المتدربين وإظهار ما فيها من مزايا أو نقاط ضعف.

ثم أنتقل مقدم الدورة إلى الحديث عن دور ادوارد دي بونو في انتشار أساليب تعليم التفكير الإبداعي في العالم من خلال كتبه مثل قبعات التفكير الست، والتفكير الإبداعي، وتعليم التفكير، وأحذية العمل الست، والتفكير المتوازي وغيرها من الكتب التي زاد عددها عن 80 كتابا، تتناول كلها أساليب التفكير وتطبيقاته في مجالات الحياة في السياسة، والتعليم والاقتصاد والتجارة والحياة الشخصية وما فيها من عواطف وأهواء.

وتم توزيع ملخص يضم تعريفا بقبعات التفكير الست، ودار نقاش حول كل قبعة ولونها وماذا تعني في عملية تنظيم التفكير، فالقبعة البيضاء تساعد الانسان على التفكير في الحقائق والأرقام والمعلومات، والحمراء أشبه بإشارة الخطر وتسمح للمشارك بإظهار عواطفه المكبوتة، والسوداء تساعدنا في توقع احتمالات الفشل لتجنبها أو نبحث عن علاج لها، والصفراء تشير إلى النواحي الإيجابية وتساعدنا في البحث عن الفرص المتاحة، والخضراء ترمز إلى الابداع وتدفعنا إلى التغيير للأفضل، أما القبعة الزرقاء فهي اشبه بالمظلة التي ينطوي تحتها كل ما توصلنا إليه لكي نتخذ القرار المناسب بشأنه.

وتلى ذلك تقديم المستشار استراتيجية التفكير كما طرحها الدكتور دي بونو في كتابه (علم نفسك مهارات التفكير) وجاءت عبر خمس مراحل:

TO الأولى لتحديد الهدف من التفكير، ورمز لها بحرفي

LO والثانية لجمع المعلومات المتوفرة حول هذا الهدف ورمز لها بحرفي

POوالثالثة للنظر في الاحتمالات، أو البدائل التي تساعد في تحقيق الهدف ورمز لها بحرفي

SO والرابعة لتحديد الاختيار المناسب من بين الاحتمالات المتعددة ورمز لها بحرفي

GO أما المرحلة الخامسة فهي مرحلة التنفيذ ورمز لها بحرفي

وجرى بعد ذلك مناقشة مراحل التنفيذ الخمسة كما جاءت في كتاب دي بونو، وأثيرت بعض الأسئلة حول تطبيقها وهل تطبق في جماعة أو يطبقها الفرد على نفسه، وكان الجواب أن مثل هذه الأدوات التي تساعد على التفكير يمكن تطبيقها في جميع الأحوال مع الأخذ في الاعتبار الظروف التي تحيط بكل موقف من المواقف التي تستخدم فيها سواء كان هذا الموقف يخص الفرد وحده أو يخص الاسرة أو الجماعة في إحدى المؤسسات.

وجدير بالذكر أن هذه الدورة استقطبت عددا كبيرا من المتدربين، أكثر من خمسين متدربة ومتدرب شاركوا فيها وكان لعدد كبير منهم ملاحظات ذكية حول عمليات التفكير واستخداماتها.

وفي نهاية الدورة تم توزيع الشهادات الخاصة بالدورة على المتدربين