أمسية دينية

أحيت مكتبة اليقظة العربية، بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مكتب رأس الخيمة أمسية دينية للاحتفاء بالأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة وقدم فيها فضيلة الدكتور أحمد محمد فال محاضرة بعنوان (فضل العشر الأوائل من شهر ذي الحجة)، قدم المحاضر وأدار الحوار في الأمسية الأستاذ زكريا أحمد عيد المستشار الثقافي والتربوي للمكتبة.

وجاء في تعريف المقدم للمحاضر أن فضيلة الدكتور أحمد محمد فال متخصص في التفسير وقراءات القرآن ومن مؤلفاته (الاهتداء إلى معاني خلاصة الأداء) وكانت رسالته للدكتوراه (تحقيق مخطوط في القراءات الثلاث المكملة للعشرة) لسيدي عبد الله بن إبراهيم العلوي الشنقيطي، ويعمل فضيلة الدكتور حالياً واعظاً في مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مكتب رأس الخيمة، وهو أيضاً إمام وخطيب مسجد القبيسى برأس الخيمة.

وبدأ المحاضر حديثه بحمد الله والصلاة والسلام على نبيه الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وشكر إدارة المكتبة على اهتمامها بمثل هذه المناسبات التي تجعلنا نزداد فيها قرباً من الله ورسوله وننعم بعطايا الله السخية التي تتضاعف في هذه الأيام العشر.

ثم تحدث عن الأيام العشر الأولى من ذي الحجة فقال إنها الأيام التي أقسم الله تبارك وتعالى بها لشرفها وعلو قدرها فقال سبحانه (والفجر وليال عشر * والشفع والوتر * والليل إذا يسر * هل في ذلك قسم لذي حجر) فالقسم بها يدل على عظمتها وفضلها، ودلالة القسم هنا نجدها أيضاً عندما أقسم الله بالقلم (نون والقلم وما يسطرون) للدلالة على مكانة أهل العلم وعظم دورهم.

ثم قال إن خير أيام الدنيا هي أيام العشر الأولى من ذي الحجة كما جاء في حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الذي حث على الاجتهاد فيها واغتنامها بالعمل الصالح والقربات، فقال صلى الله عليه وسلم (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام) يعني الأيام العشر.

وقد توسع فضيلة الدكتور فال في المقصود بكلمة العمل فقال إن كلمة العمل مطلق عام، فذكر الله، وتعليم العلم، والعبادات المختلفة كلها من الأعمال الصالحة.

ثم أنتقل فضيلته للحديث عن أهمية صوم عرفة لغير الحجاج، وقال إنه يكفر ذنوب عامين وقدم كثيراً من التفاصيل حول قيمة هذا اليوم الذي تجسد في (الحج عرفة) حيث يجتمع المسلمون من كافة بقاع الأرض من جميع الجنسيات يتحدثون مئات اللغات ولكنهم يهتفون جميعاً بهتاف واحد (الله أكبر).

وتحدث فضيلته كذلك عن المغزى التربوي في عيد الأضحى كما تمثل في امتثال سيدنا إبراهيم لأمر الله بأن يذبح ابنه، وامتثال الابن إسماعيل أيضاً طاعة أبيه.

وقد تفاعل الحضور مع حديث فضيلة الدكتور وطرحوا أسئلة عديدة من أوصاف الأضحية وما يجب على المسلم أن يفعله قبل يوم النحر، ثم تطرقت الأسئلة إلى أمور أخرى تخص المسلم في حياته اليومية وخاصة ما يتعلق بالعقيقة إذا تزامنت مع الاضحية.

وفى ختام الأمسية قدم مستشار المكتبة شهادة شكر و تقدير لفضيلة الدكتور أحمد محمد فال

كما قدم شهادات خاصة لكل من حضر الأمسية.