أعــرف وطنــك أيها العــربي

إعداد : مهرة سالم القاسمي

(رأس الخيمة في 7 نوفمبر 2007)

ستشرق الشمس لا تجزع لغيبتها ويبزغ الفجـر فوق السهل والنجد

وترجع القدس تزهو فـي مآذنها وعـد الإله الكريـم المنعم الصمـد

 

 

 

دعوة للمساهمة في إغناء صفحات "أعرف وطنك أيها العربي"

لا شك أن الكثير منا نحن العرب يعلم كم حبانا الخالق جل وعلا من نعم به، فالقرآن الكريم نزل بلغتنا وفي أرضنا، والرسول صلى الله عليه وسلم، أرسل الى العالمين وهو من جلدتنا، ولكن ماذا يعني كل ذلك، هل هو مدعاة إلى التعالي على الآخرين؟ نعم نحن يحق لنا أن نفخر ونتباهى بهذه النعم ولكن حاشانا أن نتعالى على غيرنا وهو القائل، في محكم كتابه، عز وجل

 "يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقنَاكُم مّن ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَأكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُواْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ اللَّهِ أَتْقَـاكُمْ [الحجرات:13]"

ويقول نبينا الكريم صلى الله علية وسلم "لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى". إذن هو العمل الذي يميزنا عن غيرنا وما نزول الوحي في الأرض العربية وبلسان عربي ونبي عربي إلا أمانة في أعناق العرب قبل غيرهم وعليهم أن يصونوا هذه الأمانة وما سقوط مسرى الرسول وعاصمة الرشيد في أيدي الغاصبين إلا إخلالا منا نحن العرب بهذه الأمانة ولن تعود الا إذا أصلحنا الخلل وحتما سيتم الإصلاح. ولكن اذا تأمل المسلم عموما والعرب خصوصا لماذا خص الله العرب دون غيرهم بهذه النعم؟ سنجد أن المنطقة العربية تملك مقومات إذا ما استغلت استغلالا حكيما ستكون، بطاقاتها البشرية والمادية وموقعها الجغرافي، قوة لا يستهان بها لعز الإسلام والمسلمين في كل مكان كما كانت يوما نقطة إشعاع للعالم كله.

 وانطلاقا من أهدافنا الرامية للنهوض بهذا الوطن حري بنا أن نلقي الضوء على مقومات وحدته كي نساهم في تعزيزها وتشخيص المشكلات التي تعوق تقدمه لنعمل على تذ ليلها. واذا ما استقرأنا التاريخ سنجد أن داءنا هو تفرقنا واذا ما تفحصنا المعطيات لوجدنا أن دواءنا هو وحدة هدفنا! ويد الله مع الجماعة.

من خلال موقعنا هذا، وبين كل فترة وأخرى، نسلط الضوء على بقعة من الأرض العربية ... دولة .. مدينة ... معلم من معالمها ... أو حتى قضية من قضاياها... إلخ.. آملين أن يشاركنا في هذا الجهد ومن خلال هذا الموقع، إخواننا الناطقين بلسان الضاد، تجسيدا للعمل العربي الجمعي ، مع الاحتفاظ بحقنا أن نلغي ما من شأنه أن يضر بالموقع.

لذا نرجو من المساهمين تجنب النقد اللاذع لأشخاص بعينهم قد تكون لهم أدوار سلبية تضر بالوطن، وكذلك الشتائم التي لن تفيد بقدر ضررها واستبدالها بنصائح منطقية مع تسليط الضوء على ما يشابه الأفعال الضارة بدون أن نذكر مسببيها. راجين أن تتحقق لأبناء أمتنا العربية اليقظة ويزداد الوعي والانتماء ليكون دافعا قويا للبناء.

والله ولي التوفيق..


وفيما يلي ملخص لأهم الخصائص لدولة عربية... ربما طمرها النسيان العربي مدة طويلة، هي جمهورية جزر القمر الاتحادية الإسلامية.

________

img

جمهورية جزر القمر الاتحادية الإسلامية

الخصائص الفيزيقية والديمغرافية

أولا: الموقع الجغرافي والمساحة:

جزر القمر، تلك الجزر الساحرة، يطلق عليها بلاد العطور. كان العرب أول من اطلق "تسمية جزر القمر" على هذه الجزر في أوائل القرن الثاني الهجري، ويذكر أن العرب اثناء وصولهم إلى ساحل هذه الجزر كان القمر بدرا فأطلقوا عليها جزر القمر ويقال أيضا أن سبب التسمية يعود لكون هذه الجزر تشبه في شكلها العام الهلال. وأخذ الأوروبيون عن العرب هذه التسمية وأطلقوا عليها " كومور Comoros".

تقع جزر القمر في المحيط الهندي، تحديدا في مضيق موزنبيق، في المنطقة الواقعة بين مدغشقر والساحل الإفريقي. وتبلغ مساحتها حوالي (2235 كيلو مترا مربعا أي ما يعادل 863 ميلا مربعا). وتتكون من أربع جزر رئيسية:

1- القمر الكبرى، ويبلغ طولها (70 كم) وعرضها (34 كم)، وأشهر مدنها  موروني وهي العاصمة.

2- ايكوني

3- جزيرة هنتزوان أو انجوان وتبلغ مساحتها ( 424كم مربع)

4- جزيرة مايوت أو ماهوري وهذه أقرب الجزر إلى مدغشقر. وجزيرة موالي أو موهيلي  وتبلغ مساحتها( 290 م. مربع). ويجاور هذه الجزيرة ثماني جزر غير مأهولة بالسكان.  وتتمتع جزر القمر بأهمية استراتيجية نتيجة لموقعها الجغرافي حيث تعتبر نقطة التلاقي للطرق الملاحية التي تصل بين جنوب آسيا والهند من ناحية وجنوب أفريقيا من ناحية أخرى.

 ثانيا: السكان و المورفولوجيا:

يبلغ مجموع سكان جزر القمر حوالي (632948 نسمة) ينحدرون من أصول عرقية مختلفة تزاوجت وامتزجت فيما بينها فترك هذا الامتزاج بصماته على ملامح شعبها ذو القسمات العربية والإفريقية والآسيوية. وتشكل الأصول العربية لهذا الشعب نسبة 35 % والإفريقية 55% وينتمي بقية السكان الى أصول آسيوية لأفراد أتوا من الملايو وإندونيسيا والصين والهند وكذلك من اصول دول أوروبية مثل فرنسا والبرتغال وهولندا.  99% من سكان الجزر يدينون بالإسلام على المذهب الشافعي وتوجد أقلية مسيحية في جزيرة مايوت جاءت مع البعثات التبشيرية الكاثوليكية التي كانت ترعاها المؤسسات الدينية الفرنسية. وتعتبر كل من اللغة العربية والفرنسية لغتين رسميتين كما يتحدث السكان اللغة المحلية (شيكومورو) وهي من اللهجات السواحلية. وتختلط الثقافة العربية بالثقافة السواحلية. وتبلغ نسبة المتعلمين (5. 56 % من السكان).  وتنتشر الأمراض الفتاكة في الجزر وأخطرها مرض الكوليرا.

الخصائص السياسية والإقتصادية:

أولا: الناحية السياسية

إسم الدولة "جمهورية جزر القمر الإتحادية الإسلامية" ونظام الحكم فيها جمهوري. استقلت عن فرنسا 6 يوليو  1975 وانضمت الى الجامعة العربية عام 1992م، وللبرلمان العربي سنة 1995. الا أن بعض سكان "جزيرة أنجوان" كانوا يريدون الإستقلال من جزر القمر. وطبقا للدستور الصادر في 20 أكتوبر 1996- من خلال الإستفتاء الشعبي تختص كل جزيرة بمجلس له رئيس ويتولى المجلس إدارة أمور الجزيرة الداخلية مثل الميزانية والضرائب والصحة والثقافة والتعليم والبيئة. أما رئيس الدولة فيتم انتخابه من خلال الاقتراع العام المباشر لمدة ست سنوات قابلة للتجديد لعدة مرات، وهو الذي يعين رئيس كل جزيرة من بين ثلاثة مرشحين يقترحهم كل مجلس جزيرة. كذلك من مهام رئيس الدولة تعيين الوزراء ويشغل كذلك قائد القوات المسلحة. وتتكون السلطة التشريعية من مجلس واحد يسمى "الجمعية الإتحادية" ويتألف من 43 عضوا يتم انتخابهم مباشرة من خلال الاقتراع لمدة خمس سنوات. والحد الأدنى لنواب كل جزيرة خمس سنوات.    

ثانيا: الناحية الإقتصادية

 تعتبر جزر القمر من الدول الفقيرة ويعمل 80% من سكانها بالزراعة والصيد. وهي تشتهر بالزهور المختلفة التي تصدر الى فرنسا لتستخلص منها أثمن أنواع العطور وبعض المستحضرات الطبية، وأشهرها زهور"يلانج بلانج" ويشكل مردودها نسبة كبيرة من الدخل الوطني. كما تتميز الجزر بأفضل البيئات البحرية في العالم حيث تتوافر فيها أغلى أسماك العالم سعرا لكونها نادرة في نوعها كما تكثر فيها أسماك التونة التي يصل حجمها أكثر من ربع مليون طن سنويا لا يزيد استهلاكها المحلي عن سبعة أطنان فقط ومن ثرواتها الطبيعية أيضا النيكل. كما تعتمد اقتصادياتها على تحويلات العمالة الوطنية في الخارج وعلى السياحة وتعتمد ايرادات الميزانية العامة على الضريبة الجمركية للتجارة الخارجية. الا أن اقتصادياتها تفتقر الى الخدمات المالية ومشركات التمويل. وتكاد تخلو من الأسواق المالية.   

الخلفية التاريخية لجزر القمر

توافدت بعض الهجرات العربية من عمان واليمن الى جزر القمر، وكان بعضهم صيادين وكان استقرارهم بالجزر واختلاطهم بالأهالي سببا لانتشار العروبة والإسلام. أما الحضارمة فقد كانوا أقوى الجاليات الوافدة فأصبحوا سلاطين الجزر وأدت الصراعات والتنافس الى ضعف شوكتهم فوقعت الجزر نتيجة لذلك تحت الإحتلال البرتغالي سنة 1502م. وتمكن الأهالي بعد ذلك من الثورة على البرتغاليين واخراجهم، ولكن ما لبث الأمر أن جاءت جماعة من شيراز فاحتلوا جزيرة القمر الكبرى عام 1506م. وتوالت على البلاد الإنقلابات السياسية التي كان يشرف على معظمها المرتزق الفرنسي "بوب دينار". و في عام 1843 خضعت هذه الجزر الى السيطرة الفرنسية وصدر قرار فرنسي عام 1912م أصبحت بموجبه هذه الجزر مستعمرة فرنسية حتى الحرب العالمية الثانية وبعد هزيمة فرنسا أمام المانيا، اتخذت بريطانيا جزر القمر قاعدة لسفنها الحربية وبعد انتهاء الحرب عادت الى فرنسا حتى تم استقلالها في 15 يوليو 1975م.

تلك بقعة غالية من الوطن، خضعت للغزاة وعانت من الفتن والشقاق وويلات الحروب الداخية، ولكن شعبها سعى لنيل استقلاله من النفوذ الأجنبي ومد يده لأشقائه العرب ليكون جزءا لا يتجزأ من أمته العربية. فماذا يمكن لهذه الأمة أن تقدم له لتخرجه من مثلث الفقر والجهل والمرض؟ وهل من رجل أعمال عربي يرغب في زيادة ثروته، يلجا لهذا البلد العربي للإستثمار فيها ليعم الخير والثراء لهذا البلد وله شخصياً؟ وهل من قادر من أبناء هذه الأمة يتكفل بعلاج شخص واحد من مرض الكوليرا؟ هذه بعض الإقتراحات وهناك الكثير من المجالات التي يمكن أن يقوم بها الأفراد والمؤسسات.

وتقبلوا تحيات "لجنة التضامن العربي" بمكتبة اليقظة العربية للمرأة والطفل.

__________

*جمعت المعلومات من مواقع في الشبكة الإلكترونية ومن المقابلات غير الرسمية مع أفراد من سكان جزر القمر.