تســاؤلات

 

عقيقة صالح

 

الأولى:

 

أسالك يا صديقة .... تري من اين تنبع الاحزان متدفقة كالنار

 

تسري في جوانحنا ..فتحرق القلب الخفوق وتسحق الحلم السعيد

 

تمضي مع الشريان وتستوطن الوريد

 

اجبيني يا صديقة ؟؟؟؟ هو حزن في دواخلنا يجوب ... ممعن ثابت الخطوة

 

يمشي ملكا ... الى متي سيظل يسكننا متجدد الجريان في دمنا ليس له

 

نضوب ؟؟؟؟؟

 

يا صديقة اتساءل دوما عن سره ؟؟؟

 

اتراه خلق بنا ولنا أم نحن بانفسنا خلقناه وادمنا اقامته وسكناه ؟؟؟؟

 

ربما هذا يا صديقة ربما ادمناه حتى صار عشقا في حنايانا أذبناه

 

فحديثنا حزن ....

 

وغناؤنا حزن ....

 

وشعرنا حزن ....

 

حتي احلامنا حزن

 

وفارس أحلامي عفوا سقط سهوا

 

وفارس أحزاني أرضه حزن ...تنبت من اعماقها حزن ...عطر سمائها

 

حزن ..نظراته حزن

 

فربك يا صديقة أجيبيني تري من اين ينبع نهر هذا الحزن فينا

 

بربك اجـــيــــبــــيـــنــــي

 

 

الثانية:

 

 

الصداقة هي الوجه الاخر للحب الوجه الذي لا يصدأ أبدا

 

قد نمضي في الحياة دون حب ولا حبيب لكننا لا نستطيع

 

الاستمرار دون صديق ..

 

في مواقف الحياة وأوجاعها نحتاج لابتسامة صديق تنير دربنا

 

نحتاج إلى كف صديق تربت علينا وتهمس أنا هنا

 

نحتاج إلى صدر صديق فكثيرة هي الاشياء التي لا نبوح بها

 

لكننا نودعها قلوب الاصدقاء

 

جميله هذه العبارات وهذه المشاعر لكن لماذا لماذا نصحو ذات

 

يوم علي طلقة طائشة او طعنة غادرة فنلتفت ونتمتم حتى

 

أنت يا بروتس!!!!!!!!!!!

 

فيا أصدقائي .

 

سلام عليكم ولكن دعوني وحيدة

 

لعلي ألملم بعض جراحي

 

أصدقائي سلام عليكم

 

منذ عرفت الصداقة كنت التي تهب القلب من اجلكم

 

وأمام الرزايا تركت همومي فكنتم ليا الاهل والحب والامنيات

 

أصدقائي

 

لكم ما كتبت لكم ما تحملت من غدر هذا الزمان

 

لكم كل هذا السهر والكدر

 

لكنكم لم تكونوا المثال الذي رجوته

 

لم تكونوا ولا شبحا للمعاني الجميلة او بعض ظل

 

كم توهتني صداقتكم

 

تحاملت حينا

 

تغابيت حينا

 

وظللت نفسي حينا

 

وقلت لعل الزمان يغير احوالكم

 

احببتكم لحد البلاهة لكنني كنت اعرفكم وتذرعت بالصبر حتي النهاية

 

اصدقائي

 

سلام عليكم ولكن دعوني وحيدة لعلي الملم بعض جروحي

 

 


تعليقك